الجمعة، 8 يوليو 2011

حالة من الاسى والاسف




حالة من الصمت تخييم على

ليس فقط للشعور بالضيق

او الألم والحزن

لما يحدث حولى

وما اشعر به من خوف وقلق على مستقبل مصر

الذى حاول رسمه بعض من ابنائها

بدمائهم التى سالت على ارضها

ولكن ايضا صمت يصحبه الاسى والأسف

لما يحدث و آراه حولى

من عقول تساق كالقطيع خلف اى رأى

حتى وإن كان مخرب ومدمر


بلا آدنى محاولة للتفكير

والذى يزيدنى من الحزن واليأس ان بعض

من هذه العقول من المفترض

بإنها لإناس لمثقفين !


و ايضا قلوب قد كساها الحقد والكره

والرفض لكل ما هو ( آخر )


لا بل امتد الأمر الى الصراع الضارى من اجل

اقصاء هذا ال ( آخر ) خارج الساحة نهائيا

بوسائل غير شريفة فى أغلب الاحيان

وربما ايضا فى كل الاحيان

مطبقين مبدا ( الأنا وفقط )

( وحدى من امتلك الحق )

والسؤال الذى دائما لا اجد الاجابة عليه

الا يعلمون ان اقصاء الآخر ورفضه

دليل على الضعف وليس القوة ؟


الا يعلمون بإن الفكر الضعيف والهش

هو وحده من يخشى المنافسة ؟

الا يدركون بإن الفكر لابد وان يواجه بفكر مثله

وليس بالعنف او القهر ؟

الا يفهمون بإن وجود ( الآخر ) هو دليل على قوة الحجة

وثبات وعمق الفكر ؟

كنت اردد دائما اين الضمائر ؟

اما الأن فأتسائل اين العقول ؟


فـ بدون الضمائر والعقول

تجهض ثورات الشعوب

وتهدر دماء ابنائها

هباءا ...

المقال كنت كتباه فى مدونتى التانية واتحذف غصب عنى بالغلط

ليست هناك تعليقات: