الاثنين، 28 مارس 2011

انا مـصـــريــة وهاخرج كل يوم ولا هايهمنى سلفيين ولا ارهابيين




أنا آسفة مش هقعد في البيت

أنا آسفة مش هاروح ولا كندا ولا أمريكا

أنا آسفة دي بلدي ومش هاتغرب فيها


...أنا آسفة مش هابقي تحت حماية حد لأن دي بلدي وأنا اللي هاحميها

.........أنا آسفة مش هأكره إخواتي المسلمين لأن حياتي و شغلي وفرحي وضحكي وحزني معاهم

أنا آسفة مش هأخاف لأن عندي إيمان بربي وبقوته

اقوى من اى حد"لاتخف لأنى معك"


صح

هناك 5 تعليقات:

Ramy يقول...

لا تخف لأنى معك

بس دة كفاية


الأول انا كُنت فاكر ان دى مُجرد أشاعة

بس قال ايه دة بجد يا سلام يا سلام

عمار يا مصر (:

دة علشان التأخر فى العقاب او بالأصح علشان مفيش اى عقاب لأى شيىء

لا تخف لأنى معك

mrmr يقول...

انا مش خايفه ... ولا خايفه على بناتى
انا على استعداد اقدمهم ذبيحه حيه للسيد المسيح لانى واثقه فى كلماته
هو قال : لا تخف لانى فديتك

وها انا معكم كل الايام

من يمسكم يمس حدقه عينى

واظن يا فينوس واضح جدا عمل الرب اللى بنلمسه فى كل شئ لانه قال ليا النقمه انا اجازى

لاسع افندى يقول...

محدش يخاف

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد venus

والسلام لك

سيدتي بعض البشر يسيرون في طريق الخطأ متعمدين أو غير مدركين لما يفعلون بإعاز من أشخاص ذو تأثير كبير عليهم
ما أريد قوله لك أن في الأسلام دم أي أنسان حرام بمعنى من يقتل إنسان بغض النظر عن دينه دون أن يكون هناك سبب لذلك كدفاع عن نفس أو عرض أو مال أو أرض فهو مخلد في النار لأنه سمح لنفسه بسفك دم إنسان آخر بدون وجه حق ...

إذاً ما يقوم به هؤلاء الأرهابيين من إراقة الدم تحت مسمى الدين من أي ديانه يندرج تحت أجندة مختلفة تماماً كما شاهدنا في مصر حيث مازالت الخيوط تتكشف عن جريمة الأسكندرية والتي كان ورائها أشخاص معروفين بهدف زعزعة الأمن وإثارة البلبلة بين المسلمين والمسيحيين ...

أي دين سماوي يحمل السماحة دائماً ورغم ذلك يقوم أتباعه بتشويهه عبر التعنت والتشدد وكأن لا دين سواه مع أن القرآن الكريم نبه أن لكل شخص دين مستقل غير مجبور على تركه إلا برضاه وعبر الإقتناع ....

أتمنى ألا يأتي اليوم الذي يخاف منه أي شخص من الخروج بسبب ديانته في مصر أو أي بلد عربي آخر ...

تحياتي لك من قلب مسلم يعرف بأن المسيحية حق وأنها دين الله المنزل قبل الإسلام .

Ms Venus يقول...

لا تخف لانى معك