السبت، 8 يناير 2011

أذكرونا .. فلن ننساكم

الذكرى الثانوية الأولى لشهداء نجع حمادى

ايمن .. مينا .. بيشوى

أبانوب .. بولا .. رفيق


عزائنا انكم مع المسيح

اذكرونا يا أخواتنا امام عرش النعمة





هناك 6 تعليقات:

Ramy يقول...

أكيد

مش هننساهم

carmen يقول...

ربنا يصبر قلوب اهاليهم
خالص التعازي من كل قلبي :)
تحياتي لك ياجميل

rony يقول...

لى الحياه هى المسيح والموت ربح

اذكرونا يا اخوتى امام عرش النعمه

صلوا لاجلنا

Boneta يقول...

مش هاننساهم ابدا ولا هاننسي اللي كان السبب في قتلهم بالطريقه الخسيسه دي وكمان مش هاننسي تعصب قضاء مصر الاعور اللي برغم كل الادله الموجوده عنده عجز ولمده سنه كامله انه يتخذ قرار عادل باعدام المجرمين ولكن واثقين في عداله السماء لان اله السماء لا يجامل ولا يتحيز لطرف علي حساب اخر .
ربنا موجود

فاروق بن النيل يقول...

Ms Venus حبيبة الكل العزيزة الغالية
هذا هو كلامى الذى أنزلته فى تعليقى على البوست" صدمة أليمة" عندى ذهبت إليكى عزيزتى ولبيتك ولمدونتك لكى أنزله عندك حتى أكون بقربك غاليتى:
لكم يسعدنى ويشرفنى أن تكونى معى بالبوست والله لقد دمعت عينى عندما رأيت تعليقك وشاهدت صورتك البريئة حتى ولو كانت صورة رمزية لكنى تعودت على هذا الوجه البريئ وأنا أكتب لك الرد عليكى حبيبتى الغالية إبنتى فينوس دموعى تنزل منى رغم عنى دموع حزن وفرح حزن مما حدث وفرح بوجودك وبطلتك البهية إحنا عشنا مع بعض منذ الصغر لو قرأتى تعليقى عند رامى(Ramy) لعرفتى إلى أى مدى نحن بنحب بعض ومانقدرش نعيش من غير بعض هكذا علمنى أبى يافينوس وأنا صغير
لاتتصورى أهمية تواجدك هنا معى كل اللى بالتعليقات كوم وأنتى كوم آخر كوم عزيز غالى أوى أوى أوى بنحبك كلنا من قلوبنا ومانقدرش نستغنى عنك أبدا حتى لو إستغنيتى عنا ياقمر شكرا جزيلا وبأشكر الرب الكريم اللى رجعك عشان البوست ده موش حايكون له أهمية أبدا لو لم تكونى متواجده .
كمان أولادى مهندس محمد ودكتور أحمد اللى يوم الأربعاء نتيجته النهائية ( بكالوريوس طب عين شمس ) موش حافرح كما قلت بقصيدتى السابقة" بلد الأمان فيها دم ودخان" موش حافرح بتخرجه إلا إذا قولتيلى مبروك عليه وعلى صديقه " مايكل "شكرا لكى جدا فينوس حبيبتى الغالية العزيزة الكريمة المحترمة
عمك/ فاروق

mrmr يقول...

الجروج العميقه بتسيب اثر بالغ جدا
وشهدائنا سايبين اثر فى قلوبنا
ولا يمكن ننساهم هما ولا غيرهم
عزائنا الوحيد انهم فى احضان القديسين
وبيتمتعوا بما لم تراه عين ولم تسمع به اذن